تبون يظهر حقده ضد المغرب: لن نفتح الحدود.. وسننتقم إذا تعرضنا للهجوم

كشف الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون حقد وكراهية النظام العسكري تجاه المملكة المغربية، قائلا إن الحدود بين البلدين ستظل مغلقة “لأن الجزائر لا تستطيع فتح حدودها مع بلد يهاجمها بشكل يومي”، في وقت تحتضن فيه الجزائر وتمول وتدعم الميليشيات الانفصالية التي تهدد أمن واستقرار ووحدة الأراضي المغربية.

وحاول تبون في مقابلة مع صحيفة “لو بوان” الفرنسية، إلقاء كرة من التوتر في ملعب المغرب لإعطاء صورة مغلوطة وغير صحيحة للرأي العام الدُّوَليّ، تتعارض مع الممارسات العدوانية للنظام الجزائري ضد المصالح الاستراتيجية للمغرب.

وقال الرئيس الجزائري إن “المغرب كان دائما المعتدي”، مضيفا أن “القطيعة تأتي من المغرب، وتحديدا من النظام الملكي وليس من الشعب المغربي الذي نحترمه”، وأن “بلادنا لن تهاجم جارنا أبدا، لكنها سترد إذا تعرضنا للهجوم”، مضيفا: “أشك في أن المغرب سيحاول القيام بذلك، ميزان القوى ليس في مصلحته”.

وأكد عبد المجيد تبون دعمه للميليشيات الانفصالية، مشيرا إلى أن “جبهة البوليساريو، مهما كانت مدعومة من الجزائر، تواجه صعوبة متزايدة في احتواء شبابها”، في إشارة إلى الوضع غير المستقر في مخيمات تندوف.

المصدر :
هسبريس

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.