العثور على “جون مكافي” ميتاً في زنزانته بإسبانيا وفرضية الانتحار واردة

عثر جون مكافي مؤسس شركة ماكافي، الرائدة في برامج مكافحة الفيروسات، اليوم الأربعاء، ميتاً داخل زنزانته في أحد سجون إسبانيا، وفق ما ذكرته مسؤولة في السجن الذي كان موقوفاً فيه.

وجاء هذا الحادث بعد وقت قليل من موافقة المحكمة على تسليم مكافي إلى الولايات المتحدة حيث يتابع في قضية تهرب ضريبي.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن متحدثة باسم نظام السجون في شمال شرق كاتالونيا قولها “عثر عليه ميتا في زنزانته، منتحرا على ما يبدو”، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

ويذكر أنه تم القبض على رجل الأعمال الأميركي البالغ من العمر 75 عاما، في أكتوبر 2020، بمطار برشلونة الدولي، وأمر قاض في ذلك الوقت بضرورة حبس مكافي في انتظار نتيجة جلسة استماع بشأن تسليم المجرمين.

وكان المدعون العامون في ولاية تينيسي الأميركية قد اتهموا مكافي بالتهرب الضريبي، بعد فشله في الإبلاغ عن الدخل المحقق من الترويج للعملات الرقمية، خلال قيامه بعمل استشاري، بالإضافة إلى الدخل من ارتباطات التحدث وبيع حقوق قصة حياته لفيلم وثائقي.

وتشير هذه التهم إلى السنوات المالية الثلاث من 2016 إلى 2018، وفقا لحكم المحكمة الإسبانية الصادر الأربعاء.

أخبار ذات صلة