واقعة غريبة.. اتهام سياسي بسرقة ملابس داخلية للنساء بالمحمدية

سقط مستشار بالجماعة الترابية لعين حرودة التابعة لعمالة المحمدية في موقف لا يحسد عليه، داخل مركز تجاري كبير، إذ تم توقيفه من قبل المصالح الأمنية بتهمة سرقة ملابس داخلية للنساء.

وكان المستشار الجماعي، الذي يشغل مهمة نائب لرئيس الجماعة المذكورة، قد قصد المركز التجاري منذ يومين، من أجل تبضع بعض الأغراض المنزلية، لكنه نفسه وسط زوبعة.

وذكرت صحيفة “المغرب اليوم” أن المستشار حاول إخفاء الملابس الداخلية المسروقة، والخروج من المركز دون تأدية ثمنها،إلا أم كاميرات المراقبة انتبهت له، ليتم إيقافه مباشرة بعد اجتيازه لصناديق الأداء، واقتياده إلى الإدارة واستدعاء رجال الأمن، إذ تم اعتقاله.

ومن جهته قدم المستشار الجماعي في تصريح لجريدة “هسبريس“، رواية مغايرة تماما لما هو متداول، إذ قال أنه دخل في نقاش مع امرأة داخل المركز، وتبادلا أطراف الحديث بالأروقة حول جماعة عين حرودة ومشاكلها.

وأضاف، أنه لما توجه للأداء، لم ينتبه، وفق تعبيره، إلى أن المرأة وضعت بعض الملابس الداخلية للنساء وقميصا رياضيا بالجيب الأمامي عربته، وسبقته بمغادرة المركز التجاري بعدما دفعت ثمن ملابس أخرى كانت بيديها.

وتابع، أنه فور أداء أثمنة الأغراض التي اقتناها مغادرا صوب الباب، أوقفه حارس أمن ليراقب العربة مع ورقة المقتنيات، ليتبين أن الملابس الداخلية للنساء الموضوعة بجيب العربة غير متضمنة بورقة الأداء، فجرى استدعاء العناصر الأمنية لارتباط الفعل بالسرقة من داخل المركز التجاري، على الرغم من تأكيده على أنها ليست له وأن امرأة قد تكون وضعتها بالعربة.

هذا وقد جرى تقديم المستشار (أ. د) أمام الضابطة القضائية بالمحمدية ليتم إحالته على أنظار النيابة العامة، ويتقرر متابعته في حالة سراح مؤقت بعدما ظل ينفي قيامه بالسرقة.

ويرتقب أن يمثل المستشار الجماعي، يوم الأربعاء المقبل، أمام أنظار المحكمة الابتدائية بالمحمدية بتهمة السرقة.

أخبار ذات صلة