العثور على طبيبة مقتولة داخل منزلها بسيدي رحال الشاطئ

اهتزت منطقة سيدي رحال الشاطئ، التابع ترابيا لإقليم برشيد، اليوم الإثنين 28 يونيو الجاري، على وقع جريمة قتل بشعة راحت ضحيتها طبيبة خمسينية.

ووفق مصادر محلية فإن الضحية البالغة من العمر 50 عاما، والتي تعمل بأحد المستشفيات في مدينة الدار البيضاء، كانت قد اختفت عن الأنظار فجأة، حيث عجز أقاربها وزملاؤها عن العثور عليها أو التواصل معها، ليتم إبلاغ مصالح الدرك الملكي.

وبعد اقتحام شقتها كانت هناك مفاجأة صادمة، إذ تم العثور على الطبيبة جثة هامدة، وَسَط شقتها، غارقة في بركة من الدماء.

هذا وقد فتحت مصالح الدرك الملكي بسيدي رحال الشاطئ، تحقيقا معمقا في هذه الجريمة البشعة، التي خلفت صدمة كبيرة في صفوف عائلة الضحية.

وقام المحققين بمعاينة الجثة، التي كانت في طور التحلل، ومجردة تماما من ملابسها وتحمل دلائل عنف وتعذيب، حيث قام القاتل بالإجهاز عليها وجر جثتها لعدة أمتار داخل الشقة.

كما أجرو مسحا شاملا لمسرح الواقعة، قبل أن يتم نقل جثة الهالكة، إلى مصلحة الطب الشرعي من أجل تشريحها، وتحديد الأسباب الحقيقية للوفاة.

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.