وفاة الدكتور إدريس عرشان طبيب الحسن الثاني

المكتب السياسي لحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية يعزي في وفاة البروفيسور مولاي إدريس عرشان

توفي اليوم الأحد 11 يوليو الدكتور مولاي إدريس عرشان الطبيب الخاص للملك الراحل الحسن الثاني، الذي كان رئيسا للهيئة الوطنية للأطباء.

وتقدم المكتب السياسي لحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية بـ”خالص العزاء وعظيم المواساة للسيد الأمين العام للحزب في وفاة عمه والسيد رئيس مجلس الرئاسة في وفاة أخيه مولاي إدريس عرشان، تغمده الله برحمته، وألهم ذويه الصبر والسلوان”.

وذكر بيان المكتب أن الراحل، مولاي إدريس عرشان، المختص في الأمراض الصدرية والباطنية “حقق إشعاعا وطنيا بفضل مهارته وحنكته، وساهم في تأطير أجيال من الأطباء الأكْفاء، بخبرته التي جعلته يحظى بتقدير على الصعيدين الوطني والدولي”.

وأضاف البيان: “كما استطاع المرحوم أن يبصم بكفاءته المتميزة هذا المجال، وعرف، بخصاله النبيلة وإنسانيته التي طبعت مساره المهني، وكذا بالخدمات التي قدم كطبيب لبلده لعدة عقود”.

أخبار ذات صلة