تونس: مجلس النواب يرفض قرارات الرئيس والجيش يطوق مقر الحكومة والبرلمان

عبر مجلس نواب الشعب التونسي عن رفضه لقرارات الرئيس قيس سعيد الأخيرة، المتمثلة في حل الحكومة وتجميد عمل البرلمان والسيطرة على مفاصل السلطة التنفيذية والقضائية في البلاد.

وأكد المجلس، في بيان له، أنه في حالة انعقاد دائمة، كما دعا النواب إلى الدفاع عن المؤسسة التشريعية.

من جهته، وصف نبيل بفون، رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، قرارات الرئيس قيس سعيد بأنها تتعارض مع أحكام الدستور.

وأضاف بفون في تصريحات إعلامية أن الفصل الثمانين الذي استند إليه قيس سعيد يفرض حالة الانعقاد الدائم للبرلمان حتى في الحالات الاستثنائية.

وأوضح أن الانتخابات المبكرة لا يمكن أن تُجرى في خضم فراغ على مستوى السلطة، لأن الدستور لم يقرر ذلك إلا إذا تم حل البرلمان، وهو أمر غير متاح.

وأشار المتحدث ذاته إلى أن هيئة الانتخابات ليست هيئة تقنية فقط، بل دستورية، والمرجع الوحيد لإجراء انتخابات مبكرة هو الدستور لا غير.

قرارات قيس سعيد

أعلن رئيس الجمهورية التونسي، قيس سعيد، تجميد عمل البرلمان وإقالة رئيس الحكومة وتولي السلطة التنفيذية بنفسه.

وذكر بيان رئاسي فجر اليوم الاثنين، تفعيل قيس سعيد الفصل 80 من الدستور والذي يوصف بالسلطة الجبارة في يد الرئيس، متخذا جملة من القرارات بررها بحفظ “كيان الوطن وأمن البلاد واستقلالها وضمان السير العادي لدواليب الدولة”.

وقرر قيس سعيد تجميد عمل البرلمان مدة 30 يوما، ورفع الحصانة عن كل نوابه، فضلا عن إعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي.

المصدر :
وسائل الإعلام التونسية، مواقع إخبارية

أخبار ذات صلة