الدار البيضاء.. شاب يقتل أمه ويطوف برأسها في الشارع (التفاصيل)

شهد حي أناسي بمدينة الدار البيضاء، في صباح اليوم الأربعاء 4 غشت الجاري، جريمة قتل بشعة في حق أحد الأصول، أقدم على ارتكابها شاب في الثلاثينات من عمره في حق والدته المسنة.

وفي تفاصيل الجريمة، فإن الشاب، البالغ من العمر 32 عاما، استغل غياب أخيه عن المنزل ودخل على أمه النائمة في الصباح الباكر وقام بتوجيه ضربات قاتلة لها بواسطة سلاح أبيض، تم فصل رأسها عن جسدها وخرج يتجول به بين أزقة الحي، وفق ما ذكرته مصادر محلية.

وأضافت ذات المصادر أن المتهم الذي كان قد قضى عقوبة سجنية مدتها عشر سنوات، بسبب تورطه في إحدى قضايا الإرهاب، يعاني مرض عقلي، وسبق له أن دخل في صراع مع والدته عدة مرات، كما سبق له أن هددها بالقتل.

هذا وفتحت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن سيدي البرنوصي بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد ظروف وملابسات ارتكاب هذه الجريمة المروعة.

وكانت مصالح الشرطة القضائية مدعومة بعناصر الشرطة العلمية والتقنية قد باشرت صباح اليوم الأربعاء إجراءات معاينة جثة الضحية البالغة من العمر 60 عاما، والتي تحمل آثار اعتداء باستعمال أداة حادة بمنزل العائلة بحي السلام بالدار البيضاء.

في حين تشير المعطيات الأولية للبحث إلى الاشتباه في تورط ابن الضحية البالغ من العمر 32 سنة، وهو من ذوي السوابق القضائية ويعاني اضطرابات عقلية، في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

وجرى إيداع جثة الضحية بمركز الطب الشرعي رهن إشارة التشريح الطبي، فيما تتواصل الأبحاث والتحريات لتوقيف المشتبه فيه وإخضاعه للبحث القضائي، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وكذا تحديد الخلفيات الحقيقية لارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

أخبار ذات صلة