منح تعويضات لممرضة أصيبت بشلل بعد تلقيها لقاح كورونا بكوريا الجنوبية

اعترفت السلطات كوريا الجنوبية، للمرة الأولى، بأن ممرضة مساعدة أصيبت بالشلل بعد تلقيها اللِّقاح المضاد لفيروس كورونا، ولأنها ضحية إصابة عمل، فهي مؤهلة للحصول على تعويض من الحكومة.

وذكرت هيئة الرعاية الاجتماعية والتعويضات للعمال، التي تديرها الدولة، يوم الجمعة، إن الممرضة (لم تذكر هويتها) تلقت لِقاح “أسترازينيكا” في 12 مارس الماضي، قبل أن تصاب بازدواج الرؤية وشلل، وتم تشخيص حالتها على أنها التهاب حاد في الدماغ.

وأكدت الهيئة في بيان لها أن الشابة لم تكن مصابة بأي مرض وعلى ما يبدو ثمة: “صلة منطقية سببية بين الآثار الجانبية والتطعيم”.

هذا وتعرض كوريا الجنوبية قرابة 10 ملايين وون (8747 دولارا أمريكيا) لأي شخص تعرض لآثار جانبية خطيرة بسبب تلقي لقاح مضاد لمرض كوفيد-19، لكن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها اعتبار الآثار الجانبية إصابة عمل.

وانتهت هيئة التعويضات إلى أنه يحق للشابة الحصول على تعويض ومستحقات من الحكومة بموجب قانون التأمين على تعويض العمال، لأن حالتها الصحية تتصل بعملها.

وستحصل الممرضة على تعويض عن الساعات التي تغيبت عنها، في حين ستغطي المستحقات كلفة العلاج والإعاقات، وفق ما ذكره المتحدث باسم الهيئة لـ”رويترز”.

أخبار ذات صلة