المتاجرة في “القنبول” يقود ضابط شرطة وأحد أبنائه للتوقيف بالدار البيضاء

توقيف ضابط أمن ممتاز واثنين من أبنائه بسبب المتاجرة في مفرقعات (قنبول عاشوراء) وشهب نارية بمدينة الدار البيضاء.

قالت المديرية العامة للأمن الوطني في بلاغ لها، أن الشرطة القضائية بمنطقة أمن الحي الحسني بالدار البيضاء، فتحت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، مساء أمس الثلاثاء 17 غشت، لتحديد الأفعال الإجرامية المنسوبة لشرطي واثنين من أبنائه، الذين يشتبه تورطهم في عرض مفرقعات وشهب نارية مهربة للبيع، وعدم الامتثال وإهانة موظفين عموميين أثناء مزاولتهم لمهامهم.

وكانت دورية للشرطة قد ضبطت أحد المشتبه فيهم الموقوفين، وهو قاصر يبلغ من العمر 17 سنة، متلبّساً بحيازة وبيع مفرقعات نارية مهربة، قبل أن يتدخل والده الذي يعمل في سلك الشرطة وشقيقه الأكبر وعدد من معارفه لعرقلة إجراءات الضبط والتورط في عدم الامتثال وإهانة موظفي الشرطة الذين باشروا هذا التدخل الأمني.

وتم إيداع الشرطي المشتبه فيه، وهو برتبة ضابط أمن ممتاز، وابنه الراشد تحت تدبير الحراسة النظرية، بينما تم إيداع المشتبه فيه القاصر تحت المراقبة، وذلك على خلفية البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وتوقيف كافة المتورطين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

وبموازاة ذلك، أصدرت المديرية العامة للأمن الوطني قرارا يقضي بالتوقيف المؤقت عن العمل في حق ضابط الأمن الممتاز المشتبه به، في انتظار انتهاء إجراءات البحث القضائي ليتسنى لها اتخاذ التدابير الإدارية اللازمة.

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.