عكس ما كان يروج.. المغرب يرغب بتجديد عقد خط أنبوب الغاز الجزائري الإسباني

أعلنت أمينة بن خضرة، المديرة العامة للمكتب الوطني للمحروقات والمناجم، الخميس، أن المغرب يؤيد الإبقاء على خط أنابيب المغرب العربي–أوروبا (GME) للغاز، الذي يتم بواسطته نقل الغاز الجزائري لإسبانيا عبر تراب المملكة، والذي ينتهي عقده في 31 أكتوبر 2021.

وأكدت بن خضرة، في تصريح صحافي، أن رغبة المغرب في الحفاظ على هذا الخط تم التأكيد عليه بشكل ثابت على جميع المستويات لأكثر من ثلاث سنوات.

وأشارت المتحدثة ذاتها أنه تم التعبير عن هذه الرغبة شفهيا وخطيا وعلنيا وفي النقاشات الخاصة، موضحتا أن هذا الموقع يعكس ما تم الترويج له.

وكانت عدة صحف إسبانيا وجزائرية تزعمت أن المغرب يستخدم الخط لابتزاز إسبانيا لاسيما خلال أزمة استقبال زعيم “البوليساريو” الانفصالية، وقالت إن الرباط لا ترغب بالإبقاء على الخط، خصوصا وأن لديها مشروعا مع نيجيريا لمد خط إلى أوروبا.

وشددت المديرة العامة للمكتب الوطني للمحروقات والمناجم، أن الخط المغاربي على مدى السنوات الخمس والعشرين الماضية، يعد أداة رائعة للتعاون المربح للجانبين ومثال على مشروع إقليمي منظم ومفيد للطرفين.

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.