حقيقة ذبح مرشح باسم “الأحرار” يوم انطلاق الحملة الانتخابية بإقليم تاونات

نفت النيابة العامة كل الأخبار المتداولة عبر المواقع الإلكترونية، حول “تعرض مرشح باسم أحد الأحزاب السياسية ورئيس جماعة سابق للمكانسة بتاونات، لجريمة قتل مع انطلاق الحملة الانتخابية”.

ووفق لبلاغ الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بفاس، فإن التحريات الأولية تبين أن هذا الخبر “عار من الصحة، وأن الأمر يتعلق بنزاع نشب بين أحد أعضاء جماعة المكانسة وأحد أفراد عائلته تطور إلى تبادل الضرب والجرح بمنزله بمدينة فاس، ولا علاقة للأمر بأي نزاع مرتبط بالحملة الانتخابية، وأن هذه الوقائع تعود لفترة سابقة”.

وأضاف ذات البلاغ أنه “واعتباراً إلى أن نشر مثل هذه الأخبار غير الصحيحة مجرّم قانوناً، فإن النيابة العامة سترتب الآثار القانونية على ضوء النتائج النهائية للأبحاث الجارية حول الموضوع”.

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.