إصدار أحكاما قاصية في قضية قتل الطفلة “نعيمة” بزاكورة

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمدينة ورزازات، الخميس 26 غشت، المتهمين في قضية مقتل الطفلة “نعيمة”، ابنة دوار تفركالت بجماعة مزكيطة، إقليم زاكورة، بالسجن لمدة 25 عاما، وتحميلهما الصائر تضامنا مجبرا في الأدنى.

ويتعلق الأمر برجل ستيني يتحدر من دوار الرباط أكدز، وفقيه من حفظة القرآن خمسيني، يمارس الأعمال الحرة وهو من دوار تافركالت، وتم توجيه لهم تهم اختطاف قاصر يقل سنه عن 12 سنة وقتله وجنحة النصب وتقديم رشوة.

وتعود تفاصيل القضية إلى 17 غشت 2020، اليوم الذي اختفت فيه الطفلة البالغة من العمر خمس سنوات، ولم تنفع كل المحاولات والأبحاث للعثور عليها أول الأمر، حيث ساهمت ساكنة الدوار البحث الذي امتد إلى باقي الدواوير المجاورة.

وفي 26 غشت 2020 عثر راعي أغنام على بقايا عظام بشرية صغيرة الحجم وبعض الملابس، في إحدى شعاب جبل كيسان المحاذية للدوار حيث تقطن، فسارع لإخبار الأهالي، وعند انتقال السلطة المحلية وعناصر الدرك الملكي إلى عين المكان، تبين أن العظام تعود للطفلة نعيمة.

قضية مقتل “الطفلة نعيمة” خلفت ردود فعل غاضبة على الصعيد الوطني، وتركت حزنا داخل بيتها وداخل كل بيت بالمنطقة، وطرحت عدة تساؤلات حول الدافع وراء قتل طفلة تعاني إعاقة، وهل للأمر عَلاقة بعصابات استخراج الكنوز.

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.