مراسم مهيبة للسائقين المقتولين في مالي قبل نقل جثمانيهما للمغرب

أجريت اليوم الخميس بالعاصمة المالية، بماكو، مراسم إغلاق توابيت جثماني السائقين المغربيين الذين قتلا في هجوم جبان وهمجي، يوم السبت الماضي، شنه مسلحون مجهولون على قافلة تجارية مغربية بينما كانت تعبر على مقربة من جماعة ديديني المالية في اتجاه العاصمة بماكو.

وذكرن وكالة المغرب العربي للأنباء إنه بالنظر للظروف الاستثنائية لوباء “كورونا” فقد نظمت هذه المراسم بشكل محدود وفي أجواء من الحزن، بحضور سفير المغرب بمالي السيد حسن الناصري وأعضاء السفَارة والسيد موسى ديارا رئيس جمعية الصداقة المغربية المالية والإمام ثيريو هادي ثيام رئيس المجلس الفيدرالي لأتباع الطريقة التيجانية بمالي.

ونقلت الوكالة أجواء إغلاق التابوتين قائلة “وقد رفعت أكف الضراعة إلى العلي القدير بأن يتقبل الفقيدين إلى جواره ويحسن مثواهما”.

وسيتم نقل الجثمانين مساء اليوم الخميس إلى مطار محمد الخامس بالدار البيضاء ثم إلى مدينة أكادير.

وكان وزير خارجية مالي السيد عبداللاي ديوب قد “أدان بشدة نيابة عن الرئيس الانتقالي ، رئيس الدولة العقيد عاصمي غويتا والحكومة، هذا الهجوم الجبان والهمجي“ الذي ارتكبه مسلحون مجهولون يوم السبت ضد قافلة تجارية مغربية بجماعة ديديني بمنطقة كايس وتسبب في مقتل السائقين المغربيين وجرح آخر.

وأكد خلال استقباله يوم الإثنين لسفير المغرب ببماكو السيد حسن الناصري أنه منذ وقوع الهجوم، اتخذت الوزارات المكلفة بالأمن والدفاع والصحة جميع الإجراءات المناسبة، كل في مجالها، معربا عن التزام السلطات المالية بالعثور على الجناة وتقديمهم للعدالة. ومايزال السائق الذي أصيب بجروح في هذا الحادث يخضع للعلاج بإحدى المصحات ببماكو ووضعه الصحي في تحسن مستمر.

المصدر :
وكالة المغرب العربي للأنباء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أخبار ذات صلة